هل الكوتشينج أم الإستشارات أم التدريب أفضل و لماذا ؟

تم التحديث: نوفمبر 19

ماهي الاختلافات الرئيسية بين الكوتشينج والاستشارات و التدريب ؟
كيف تقرر ماذا تقدم لعميلك و ما الذي يحتاجه؟
كعميل، كيف أقرر ما هي الخدمه التي تحقق أفضل فائده لي؟


المقدمة

بداية من المهم أن نوضح المسميات: الاستشارات كلمه عربيه مفهومه، و لكن ماذا عن "الكوتشينج" ؟ الكوتشينج هي كلمة انجليزية تكتب coaching و تترجم نصيا على انها تدريب و قد ترجمها البعض على انها "التدريب الشخصي" و يعتبر ذلك صحيح في حالات محدده، عندما تقدم الخدمه لشخص و ليس مجموعة، بينما ترجمها البعض على انها "التمكين" لأنك تساعد شخص او مجموعة ليتمكنوا من القيام بشئ محدد و ذلك اقرب للواقع، اما التدريب فهو مصطلح واضح و مفهوم لعمليه تهدف الى التعلم و تحسين الأداء.

الآن يجب ان نعرف أن كلا من الكوتشينج و الاستشارات و التدريب يعد طريقه لتقديم الخدمات الإحترافيه و قد تكون (متخصصه أو عامه) بحسب إمكانيات مقدم الخدمه نفسه، و هذا يأخذنا إلى وجوب طرح تعريف بسيط لكل منهم:

ما هي الخدمات الإستشاريه؟

الخدمات الإستشاريه هي: الخدمات التي يقدمها خبراء (شخص أو أكثر) مقابل مبلغ مالي، و عادة يتم ذلك عند حاجة العميل (شخص/شركة) إلى آراء خارجية لحل مشكله محدده او لتطوير امر بعينه، من خلال نقل الخبراء لأفضل الممارسات و آليات التعامل معها و التي تساعده في الوصول لأهدافه بناء على المعطيات المنقوله للخبراء من العميل نفسه، علما بأن ذلك دون أدنى مسؤوليه على المستشار / المكتب الإستشاري في غالب الممارسات. بينما في بعض الممارسات الحديثة (نادره جدا) يتدخل المستشار في التنفيذ و يتحمل المسؤولية في حال التزم العميل بالتطبيق الصحيح على أن يكون شريك للعميل عن الأرباح الناجمه عن التطور التجاري بنسبه متفق عليها مسبقا.

ماهو الكوتشينج ؟

الكوتشينج هو: خدمه يقدمها الكوتش لعميله تتمثل في حوار تفاعلي يتم بين الكوتش و العميل او مجموعة مغلقه من العملاء لها نفس الهدف، بغرض تمكين العميل من الوصول الى أهدافه من خلال التيسير بإستخدام آلية ذكيه و مرنه و متسلسله في طرح الأسئله تساعد العميل في القدره على التفكير بشكل أكثر عمقا و تفكيك شبكة الأفكار و الأحداث حتى يتمكن من السير تجاه أهدافه بالشكل الصحيح.

ماهو التدريب ؟

التدريب هو: وسيله فعاله لتحسين الأداء من خلالها يتم نقل العلم و المعرفه و المهارة من المدرب الى المتدرب او مجموعة المتدربين بهدف التطوير العملي و يندرج تحته التدريب الأكاديمي و ورش العمل التفاعليه.

سواء تحدثنا عن الاستشارات او الكوتشينج او التدريب ففي كل الحالات نحن نتحدث عن خدمة تقدم للعميل لكي تمكنه من الوصول لهدف سواء كان حل لمشكله او تجاوز عقبه او تعلم مهاره، علما بأن هناك فروق جوهرية في آلية عمل كل طريقة منهم.

من هنا سوف نتوقف عن الحديث عن التدريب لأنه ذو معنى واضح و هدف بارز مقارنة باللبس الكامن بين تعريف المستشار و الكوتش لدى الكثير منا، و لكن سوف نعود للحديث عن التدريب في خاتمة المقال.


ملاحظات مهمه


يجب ملاحظة أن الفرق الجوهري بين المستشار و الكوتش هو أن المستشار يقدم لك الحلول المتوقعه بعد الحصول على البيانات و تحليلها و بطبيعة الحال الحلول المقدمة تحتمل الصواب و الخطأ بحسب دقة البيانات المعطاة له و كفاءة التحليل. بينما الكوتش هو شخص لا يقدم لك الحلول بل يتعامل معك بآلية حوار تحتوي على الكثير من الأسئلة المتتابعة ضمن نهج و أسلوب محدد ليتمكن من استخراج الحلول منك من خلال ربط الإجابات ببعض و مساعدتك في التفكير المنطقي المتسلسل للخروج بحلول مناسبه لإمكانياتك و انت على رضى تام و قناعه بهذه الحلول.


و من المهم أن تعلم إن في كثير من الأحيان ، يمكن أن تتلاشى الخطوط الفاصلة بين الكوتشينج والاستشارات ، و ذلك يؤدي إلى خلق مواقف غير فعاله في توفير ما يحتاجه العميل.


معرفة وقت توظيف خدمات كوتش أو مستشار أمر بالغ الأهمية لك حتى تحصل على الإستفاده القصوى من مقدمي هاتين الخدمتين، إما من خلال مساعدتك في تطوير مهاراتك أو من خلال مساعدتك في حل مشكلة ما بشكل مباشر.



بحكم طبيعة عملي كمستشار و كوتش و مدرب، فيما يلي اسرد لكم عدد من بعض الاختلافات التي جمعتها و استنبطتها خلال مسيرتي العمليه:


1- معرفة الحقائق!

الكوتش يسحب الإجابات من العميل بينما الاستشارات تخبر العميل بما يجب فعله. مع الكوتشينج يمكنك بإستخدام الاستراتيجيات الصحيحه استكشاف حقيقتك بنفسك. أما من خلال الاستشارات فأنت تحصل على الأدوات التي يمكن أن تدعمك في الوصول الى أهدافك. يمكن أن يكون كلاهما (الإستشارات و الكوتشينج) مفيد اعتمادًا على هدفك الذي ترغب في الوصول اليه.

2- ما الذي تبحث عنه؟ تعليمات ثابته أم مساعده في توجيه مسارك؟

سوف أوضح الإجابه من خلال المثال التالي: لنفترض أنك ترغب في ان تتعلم مهارة تسديد الركلات الحره. المستشار يكتب لك دليل "كيف تسدد ركلات حره تحقق بها أفضل الأهداف" بينما الكوتش يطلب منك التسديد و هو يراقبك و يقف بجانبك (يتابعك)، ثم يقوم بإرشادك خلال هذه العملية حتى تشعر بالثقة عند تسديد الكره ثقه كافية لأن تكون قادر على قيادة ذاتك و التحكم بها.

3- هل أنت بحاجه الى بناء القدرات ام تبحث عن حل مشكلة؟

الكوتشينج يساهم في بناء القدرات بينما تساعدك الاستشارات للوصول الى حل لتحدٍ معين ترغب في اجتيازه او هدف ترغب في تحقيقه. من الممكن أن يرتبط الإثنين ببعض و سوف نوضح ذلك في مقاله لاحقه.

4- هل تحتاج إلى الإستعانه بالخبرات من مصدر خارجي أم أنت بحاجه الى النمو بناء على دوافعك الداخليه؟

الاستشاري خبير في موضوع محدد يقدم المشورة الفنية والمهنية للعملاء بناءً على فهمهم ومعرفتهم وخبراتهم. بينما الكوتش يساعد العملاء في العثور على الوضوح والإجابات الخاصة بهم، ويساعدهم على فهم كيفية التقدم في تحقيق أهدافهم والنمو على المستوى الشخصي.

5- الاحتمالات المتاحه للوصول للحلول و الأهداف!

عن طريق الكوتشينج تستطيع إستكشاف الاحتمالات الممكنه للوصول الى الحل من خلال العميل نفسه و التي قد لا يراها من تلقاء نفسه. بينما في الاستشارات أنت كمستشار توفر احتمالات الحلول المتاحه لعملائك و تأخذ هذه الاحتمالات وتزودهم بخيارات بناءً على معرفتك وخبراتك.

6- من يمتلك المعرفه ؟

دور الكوتش هو العمل على مساعدتك في العثور على الإجابات لنفسك، فهو يقدم الأسئلة الصحيحة في الوقت الصحيح ليجعلك تفكر في الحلول و تستخرجها بنفسك. بينما المستشار هو خبير موجود لتقديم الإجابات "الصحيحة" لك بناءً على تحليله و خبراته.

7- هل تبحث عن توصيه أم ترغب في الإستكشاف ؟

يقوم الاستشاري بتشخيص المشكلة وتقديم التوصيات ثم يأخذ العميل إلى ما يعتقد أنه الأفضل. بينما يقوم الكوتش بالتعاون مع العميل لتحديد أكبر الأسئلة التي يرغب في استكشافها وإنشاء تجربة للعميل للوصول إلى إجاباته الخاصة، بناءً على ما يعتقد العميل أنه يعمل بشكل أفضل.

8- طرح الأسئلة مقابل تقديم الحلول!

من اكثر الفروق التي تساعدك على التمييز بين الكوتش والاستشاري. الكوتش الجيد هو مستمع جيد، فهو يستخدم الصمت و الأسئله ليقومان بالعمل لإنه يسعى إلى الفهم من خلال التحقيق المدروس والصادق دون إصدار حكم استباقي او متحيز. وهو يوجه العميل لمعرفة الحلول لنفسه عن طريق الأسئله. من ناحية أخرى يقدم الاستشاري الحلول بناء على تحليل البيانات و الأهداف المطلوبه.

9- هل الكوتشينج و الإستشارات نهج مختلف يأخذانك الى نفس النتيجه النهائية ؟

في الكوتشينج يتم إنشاء الإجابات والحلول ذاتيًا بواسطة العميل بمساعدة الكوتش لأنه يعمل معه كميسر للتفكير و الاستنتاج من خلال الأسئلة، الكوتشينج يدعم تعلم العميل للإبحار في خياراته. أما في الاستشارات، يتم تقديم الإجابات والحلول من قبل الاستشاري كخبير.

10- اين يقع التركيز على المشكلة أو على العميل؟

من الفروق الرئيسية بين الكوتش والاستشاري هو مكان التركيز في حل المشكله. في الاستشارات ينصب التركيز على المشكلة ويقدم الاستشاري أفضل الممارسات لمعالجة المشكلة. بينما في الكوتشينج يكون التركيز على العميل ومساعدته على الاستفادة من قدراته الخاصة لحل المشكلات والتحديات التي تظهر في العمل والحياة.

11- من يمتلك السلطة؟

من أبرز الفروق بين الكوتشينج والاستشارات هو من يمتلك السلطة خلال العمل. في الإستشارات ، يتمتع المستشار بالسلطة في العلاقة بينه و بين العميل لأنه يمتلك الإجابات. بينما يتمتع العميل بالسلطة في الكوتشينج لأن الكوتش يساعد عميله في العثور على إجاباته الخاصة، بمعنى آخر إذا لم يتمكن الكوتش من استخراج الإجابات من العميل فإنه غير قادر على مساعدة عميله.

12- من هو الخبير الحقيقي؟ الكوتش أم المستشار؟

تتطلب الاستشارات أن يكون لدى المستشار خبرة في المجال الذي يسعى العميل إلى تحسينه. بينما يقدم المستشار المشورة وغالبًا ما يعلم العميل أدوات أو مهارات أو معرفة محددة. في بعض الأحيان يكون المستشار في علاقة طويلة الأمد مع عميله، حيث يعمل كموجه له. بينما في الكوتشينج التقليدي (كوتشينج الحياة / life coaching) ، يُعتقد أن دور كوتش الحياة ليس تقديم المشورة. حيث لا يحتاج كوتشنج الحياة إلى معرفة أو خبرة محددة في مجال الموضوع الذي يرغب العميل في تحسينه. يقدم الكوتش خبراته في التغيير وتحقيق الهدف من خلال عملية الأسئلة، وهي فعالة بغض النظر عما إذا كان العميل يسعى إلى إجراء تغييرات في أعماله أو تعلم مهارة جديدة أو التوقف عن عادة.


الخاتمه

ختاماً لهذا المقال أقدم لكم نصيحه: يجب أن نفرق بين الاستشارات (مساعدتك في معالجة أو حل تحدٍ معين) والكوتشينج (مساعدتك كقائد لذاتك أو قائد فريق على إلهام الثقة والقيادة بفعالية) و التدريب (التعلم السريع بقصد تحسين الأداء أو اتقان المهارات)، و بناء على ذلك ننصحك بتعين مستشار عندما تحتاج إلى خبير يمكنه أن يعلمك عملية أو طريقة محددة لتحقيق الأهداف، و استعن بكوتش عندما تريد اكتشاف طريقة خاصة بك، و اختر مدربك و برنامجك التدريبي عندما تبحث عن تحسين الأداء أو اتقان مهارة جديده.



NBD B-06.png

 NBD 2020 © TDS صنع بكل فخر